::.. الرئيسية ..:: ::.. المنتديات ..:: ::.. التسجيل ..::

   
   


 
العودة   ست ستات - 6STAT.com > البـيـت الإسـلامـي > البـيـت الإسـلامـي
 

البـيـت الإسـلامـي كل المواضيع الدينيه التي تهتم بامور الدين الاسلامي وتعاليمه السمحه و كتاب الله عز وجل


كل شيء عن توسعة المسجد الحرام

البـيـت الإسـلامـي


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-07-2009, 11:42 PM رقم المشاركة : 1 (permalink)
معلومات العضو
مودة
(( مشرفه سابقه ))
إحصائية العضو








 
اوسمة العضو
 
الوسام الفضى

تميز فضى

شكر من الاداره

الفائزه   2فى مسابقة رمضان


مـجـمـوع الأوسـمـة: 6...) (الـمـزيـد»

مودة غير متواجد حالياً


 

Forum New كل شيء عن توسعة المسجد الحرام

موجز توسعة وعمارة المسجد الحرام منذ عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بدء التوسعة السعودية الأولى:
يرتبط المسجد الحرام بالكعبة المعظمة ارتباطا وثيقا منذ بنائها الأول , فإن حد المسجد الحرام منذ صدر الإسلام وما قبله هو نفس المطاف المفروش بالحجر الرخام الأبيض المحيط بجوانب الكعبة المشرفة الذي نسميه بالصحن قبل توسعة الملك سعود يرحمه الله له , ومعظمنا أدرك مساحته ورآها قبل التوسعة , هذه المساحة الصغيرة هي حد المطاف منذ بناء الكعبة لأول مرة , وهي نفسها أيضا حد المسجد الحرام منذ العصور الغابرة , وإلى حده كانت منازل قريش , فكانت منازلهم محيطة بالمسجد كأنها جداره وبينها فتحات توصل إليه وإلى الكعبة , حيث لم يكن للمسجد جدار يحيط به.
ثم إن المسجد الحرام ضاقت مساحته الصغيرة على الناس في صدر الإسلام لانتشار الإسلام فحصلت فيه عدة مرات من الزيادات والتوسعة من عهد الصحابة رضوان الله تعالى عليهم أجمعين إلى يومنا هذا , وها نحن نحصي تلك المرات كما يأتي:
  1. زيادة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه سنة 17هـ , زاد فيه بعد أن انتهى من وضع حجر مقام إبراهيم عليه السلام في موضعه الموجود فيه اليوم بعد أن ذهب به سيل أم نهشل إلى أسفل مكة , فاشترى أمير المؤمنين دورا من تلك الدور التي تلاصق المسجد الحرام وهدمها وأدخل أرضها فيه - وبذلك توسع المسجد نوعا ما , ثم بنى عمر رضي الله عنه حائطا على المسجد دون القامة وجعل فيه أبوابا , فكانت المصابيح التي تضيء المسجد توضع على هذا الحائط. فكان عمر رضي الله عنه أول من وسع المسجد وزاد فيه , وأول من أحاطه بالجدار , وأول من فرشه بالحصباء. وقدرت مساحة زيادته بـ 1400 متر تقريبا. كل شيء عن توسعة المسجد الحرام
  2. زيادة أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه سنة 26هـ , فقد ضاق المسجد الحرام على المصلين , فاشترى عثمان رضي الله عنه من الدور الملاصقة للمسجد وهدمها وأدخل أرضها فيه , ولما لم يكن للمسجد رواق فإنه رضي الله عنه جعل له أروقة يستظل الناس تحتها. وقدرت مساحة الزيادة فيه بـ 1475 متر مربع تقريبا.
  3. زيادة عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما سنة 65هـ فإنه في خلافته بعد أن انتهى من بناء الكعبة المشرفة عمر المسجد وزاد فيه زيادة كبيرة بالنسبة للزيادتين السابقتين , فاشترى دورا وهدمها وأدخل أرضها في المسجد , ومن ضمنها بعض دار الإمام الأزرقي صاحب تاريخ مكة ببضعة عشر ألف دينار , إذ كانت لاصقة به. فكانت مساحة المسجد الحرام مع زيادة ابن الزبير مساحة كبيرة استوجبت أن يسقف جزءا منها. وقدرت مساحة الزيادة فيه بـ 3225 متر.
  4. زيادة الوليد بن عبد الملك بن مروان سنة 91هـ فإنه أمر بتوسيع المسجد الحرام وعمارته عمارة متينة محكمة قوية , وأحضر له أساطين الرخام من مصر والشام وجعل على رءوسها صفائح الذهب وسقف المسجد بالساج المزخرف , وجعل له شرفات , وجعل في حائطه الطيقان (العقود) , وجعل في أعلى العقود الفسيفساء , فكانت زيادة الوليد من الجهة الشرقية. وقدرت مساحة الزيادة فيه بـ 1725 متر.
  5. زيادة أبي جعفر المنصور سنة 137هـ في شهر محرم , فإنه أمر عامله على مكة زياد بن عبد الله الحارثي بتوسيع المسجد الحرام فزاد في شقه الشامي الذي يلي دار الندوة , وزاد في أسفله إلى أن انتهى إلى منارة باب العمرة ومنها على خط مستقيم من الجهة الغربية إلى ما يلي باب إبراهيم على حد الحصوة كما ذكر المرحوم الشيخ حسين باسلامة. وقد زاد في المسجد كثيرا عما كان عليه من قبل وزخرفه بالذهب والفسيفساء , وألبس حجر إسماعيل بالرخام من داخله وخارجه وأعلاه - فكان أبو منصور أول من ألبسه بالرخام المرمر , وقد استدام هذا العمل ثلاثة أعوام - فقد بدئ فيه في السنة المذكورة وانتهى منه في ذي الحجة سنة 140هـ , وفي هذه السنة حج أبو جعفر المنصور وبذل الأموال العظيمة رحمه الله. وقدرت مساحة الزيادة فيه بـ 4950 متر مربع.
  6. زيادة محمد المهدي العباسي سنة 160 وسنة 164هـ , أي وسع المسجد مرتين , وتوسعته وزيادته فيه تعادل جميع زيادات من تقدمه حتى صار بوضعه الحالي إلى اليوم , ما عدا زيادة باب إبراهيم وزيادة باب الزيارة كما سيأتي تفصيله.
    (ففي المرة الأولى) لما حج رحمه الله تعالى سنة 160هـ وأتى بالأموال العظيمة التي قدرت بثلاثين ألف ألف درهم - أي بأكثر من ثلاثين مليونا من الدنانير - استدعى قاضي مكة يومئذ محمد الأقوص المخزومي وأمره أن يشتري دورا في أعلى المسجد الحرام ويهدمها ويدخل أرضها فيه , فاشترى القاضي جميع ما كان بين المسجد الحرام والمسعى من الدور فما كانت من الأوقاف والصدقات (كالأربطة ويطلق عليه المصريون التكايا) اشترى للمستحقين بدلها دورا في فجاج مكة , فكان مما أدخل فيه من الدور ما بقي من دار الأزرقي الذي كما ذكرناه من أن ابن الزبير اشترى بعضها وأدخله في المسجد الحرام حينما زاد فيه , وأدخل المهدي في المسجد كثيرا من الدور الشهيرة في الجانب الشرقي.
    وكذلك اشترى كثيرا من الدور من الجانب الغربي وأدخلها في المسجد الحرام , وكذلك زاد من الجانب الشمالي والجانب الجنوبي. وقدرت مساحة الزيادة فيه بـ 8380 متر مربع.
    (وفي المرة الثانية) لما حج المهدي سنة 164هـ رأى أن المسجد الحرام لم يكن مربعا تمام التربيع وأن الكعبة المشرفة لم تقع بوسطه , فجمع المهندسين ومهرة البنائين وأمرهم أن يربعوا المسجد بحيث تكون الكعبة المشرفة بوسطه تماما فاعتذروا باستحالة هذا الأمر وصعوبة تنفيذه لأن الجهة الجنوبية - التي لم يتمكنوا من توسيع المسجد من ناحيتها - بها مجرى سيل وادي إبراهيم وخلف المجرى دور ومنازل , ففي هدم هذه الدور وتحويل المجرى إلى أرضها قد لا يكون من السهل الميسور وربما لا يثبت أساس البناء , فأصر أمير المؤمنين محمد المهدي رحمه الله وأحسن مثوبته على تنفيذ رغبته , وقال لهم : لا بد من ذلك ولو أنفقت جميع بيوت الأموال وصمم على ذلك تصميما قويا , فلما رأى المهندسون قوة عزم أمير المؤمنين نزلوا على إرادته وعملوا على تنفيذ أمره بهمة ونشاط وشمروا عن ساعد الجد بنية صادقة وإخلاص كبير , فقاموا بتحويل مجرى سيل وادي إبراهيم عن موضعه بأن نصبوا الرماح على أسطحة الدور من أول الوادي إلى آخره وبينوا ما يهدم من البيوت والدور وموضع المسعى ومحل السيل , وعملوا كل ما من شأنه أن يربع المسجد الحرام وأن تكون الكعبة المشرفة بوسطة , فلما شاهد المهدي رحمه الله رسم ذلك واطمأن إلى تنفيذ رغبته على الوجه الأكمل توجه العراق وخلف أموالا عظيمة لشراء البيوت وقيام العمارة - وبذلك صارت هذه التوسعة أضعاف ما تقدم من الزيادات ولا يزال المسجد الحرام على هذه التوسعة المربعة إلى اليوم , وما حصل من الزيادتين الصغيرتين في المسجد بعده إنما هما خارجتان من التربيع. وقدرت مساحة الزيادة فيه بـ 6560 متر مربع.
  7. زيادة المعتضد بالله العباسي سنة 281هـ , فإنه أمر بإدخال دار الندوة في المسجد الحرام وكانت محلها رحبة باب الزيادة وعمرها بأساطين وطاقات وأروقة مسقفة بالساج المزخرف , وفتح لها اثني عشر بابا بستة عقود كبار وبينهم ستة صغار وبنى فيها منارة , وقد فرغ من ذلك في ثلاث سنين. وقدرت مساحة الزيادة فيه بـ 2500 متر.
  8. زيادة المقتدر بالله العباسي سنة 306هـ , فإنه أمر بتوسعة المسجد الحرام بإدخال باب إبراهيم وما يتبعه من الرواق , وسمي بذلك باسم خياط كان يجلس عنده - وأيضا جدد المقتدر بالله أنصاب الحرم. وقدرت مساحة الزيادة فيه بـ 980 متر مربع.
هذه خلاصة أمر توسعة المسجد الحرام والزيادة فيه , ثم لم يحدث منذ أكثر من ألف سنة أن عمل أحد في توسعته أو الزيادة فيه مطلقا , هذا ما كان من أمر التوسعة قديما.
ملحوظة: يجب أن نعلم بأن مساحة المطاف الذي هو المسجد الحرام القديم من قبل الإسلام هي 2000 ألفان من الأمتار المربعة , والمطاف بيضاوي الشكل تقريبا. ولا يفوتنا أن ننبه إلى أن معرفة ما زاده عمر بن الخطاب رضي الله عنه في المسجد وحده , أو زاده عثمان بن عفان رضي الله عنه فيه وحده من المتعذر معرفته معرفة مضبوطة.





يتبع






رد مع اقتباس
قديم 16-07-2009, 11:44 PM رقم المشاركة : 2 (permalink)
معلومات العضو
مودة
(( مشرفه سابقه ))
إحصائية العضو








 
اوسمة العضو
 
الوسام الفضى

تميز فضى

شكر من الاداره

الفائزه   2فى مسابقة رمضان


مـجـمـوع الأوسـمـة: 6...) (الـمـزيـد»

مودة غير متواجد حالياً


 

افتراضي

التوسعة السعودية للمسجد الحرام قبل التوسعة الفهدية
إن الولاية العامة لدولة من الدول يعني المسئولية تجاه شعب تلك الدولة , وهذه قاعدة مضطردة في جميع دول العالم , ولكن تنخرم هذه القاعدة إلى ما هو أعظم وأوسع من ذلك في ولاية واحدة فقط في الدنيا كلها تنفرد فيها عن باقي دول العالم. هذه الولاية هي ولاية المدينتين المقدستين مكة المكرمة والمدينة المنورة بمقدساتهما الإسلامية. إذ إن الأمر هنا يمتد في المسئولية ليجاوز نطاق شعب الدولة إلى مسئولية أمام ربع سكان العالم ألا وهم الأمة الإسلامية بأسرها.
ومن هذا المنطلق حين أنعم الله على الملك عبد العزيز يرحمه الله بحمل أمانة ولاية الحرمين الشريفين في إطار توحيده للمملكة العربية السعودية أدرك عظم المسئولية واتساعها وأن من أهم مستلزماتها هي خدمة الأمة الإسلامية بأجمعها من خلال تهيئة وتيسير سبل أداء شعائر الله في أمن وطمأنينة ورخاء ويسر وسكينة.
لذلك رأيناه منذ اللحظة الأولى التي تسلم فيها أزمة الحكم في هذه الدولة الفتية واهتماماته بالحرمين الشريفين متواصلة , وتحدر انسيابها إلى أبنائه من بعده إلى أن صارت إلى خادم الحرمين الشريفين فهد بن عبد العزيز واصلة.
ففي السنة الأولى من تسلم الملك عبد العزيز الولاية العامة عام 1344هـ أمر بإجراء ترميمات وصيانة شاملة للحرم المكي بأسرع ما يكون الإنجاز , وقد نفذت أوامره في نفس تلك السنة قبل مجيء الحجاج. وفي عام 1346هـ تكرر أمره بإجراء عمارة عموم المسجد الحرام داخلا وخارجا وبالأرضيات إضافة إلى إنشاء المظلات.
ثم توالت أوامره بالعمارة والصيانة والترميم , وكانت أمانيه واضحة من تصريحاته في التوسعة الكاملة للمسجد الحرام والتي أمر بوضع التصميمات لها ثم نفذت بعد ذلك من خلال أبنائه الملك سعود وفيصل وخالد يرحمهم الله , وهي التي تسمى : التوسعة السعودية الأولى.
وقد استمر العمل فيها بصورة متجددة من عام 1375هـ وحتى عام 1396هـ وعلى مراحل أربع في عهود ثلاثة وبتنفيذ المقاول المعلم محمد بن لادن والذي كان قد أنهى التوسعة السعودية الأولى في المسجد النبوي الشريف.
ويغنينا عن الوصف التفصيلي لهذه التوسعة أن نقول بأن مساحة المسجد الحرام قبل التوسعة السعودية الأولى كانت لا تستوعب أكثر من خمسين ألف مصل ولم تكن حول المسجد مسطحات مكشوفة يمكن استعمالها للصلاة , وأصبحت هذه المساحة بعد التوسعة الأولى تستوعب أكثر من ثلاثمائة ألف مصل في وقت واحد وفي صورة اعتيادية مريحة.
وكان كل عهد من العهود الثلاثة في هذه التوسعة يحمل تنفيذا متميزا عن الذي يليه , فمرحلة عهد الملك سعود تميزت بعمليات نزع ملكيات العقارات المجاورة للحرم ناحية المسعى وأجياد ثم هدمت العقارات المنزوعة , واستقام المسعى.
أما في عهد الملك فيصل - رحمه الله - فقد تم عقد مؤتمر في مكة المكرمة ضم عددا كبيرا من المهندسين المعمارين المسلمين عام 1387هـ لطرح البدائل الممكنة لتطوير التصاميم. وقد أوصى المؤتمر بإزالة جزء كبير من المبنى العثماني.
ولكن الملك فيصل عارض في ذلك ورأى الإبقاء والاحتفاظ بالبناء العثماني القديم , وأن يتم عمل تصاميم العمارة الجديدة بأفضل أساليب الدمج التي تحقق أعلى مستوى من الانسجام بين القديم والجديد. وكان ما أراد.
وفي الخامس من صفر عام 1389هـ بدأت مرحلة أخرى نتج عنها إضافة جناحين إضافيين , وتجديد المبنى القديم للحرم. وشقت لهذه المرحلة الطرق المحيطة به. وأنشئت الميادين والمحلات التجارية واقتضى ذلك صرف ما جملته (800) ثمانمائة مليون ريال سعودي في ذلك الوقت.
كما أمر - يرحمه الله - بإعادة فتح مصنع الكسوة بمكة المكرمة عام 1382هـ , واستكملت أروقة الدور الثاني في عهد الملك خالد - يرحمه الله - , وتم عمل مشارب بئر زمزم إضافة إلى أعمال الترميمات والتجهيزات المستمرة. كما زاد الاهتمام بالطرق الموصلة للحرم الشريف , وتنفيذ مجموعة من الأنفاق عبر الجبال المحيطة بالحرم. وتم افتتاح مبنى مصنع الكسوة (بأم الجود) عام 1397هـ.


يتبع






رد مع اقتباس
قديم 16-07-2009, 11:45 PM رقم المشاركة : 3 (permalink)
معلومات العضو
مودة
(( مشرفه سابقه ))
إحصائية العضو








 
اوسمة العضو
 
الوسام الفضى

تميز فضى

شكر من الاداره

الفائزه   2فى مسابقة رمضان


مـجـمـوع الأوسـمـة: 6...) (الـمـزيـد»

مودة غير متواجد حالياً


 

افتراضي

توسعة خادم الحرمين الشريفين للمسجد الحرام


موجز شمولي لوصف التوسعة الفهدية الكبرى للمسجد الحرام


لقد كان مشروع التوسعة الكبرى للمسجد الحرام ثمرة بالغ اهتمام خادم الحرمين الشريفين بالإسلام والمقدسات الإسلامية وبالمسلمين عامة على مستوى العالم الإسلامي .


فما إن تولى حفظه الله أمور البلاد ولاية عامة بمبايعته من قبل شعب المملكة العربية السعودية واليا شرعيا يحمل لقب ملك المملكة العربية السعودية عام 1402هـ خلفا لأخيه الملك خالد يرحمه الله حتى صرف عظيم اهتماماته نحو قطب الرحى في اهتمامات العالم الإسلامي وهو بيت الله وقبلة الإسلام ومسجد رسول الله عليه الصلاة والسلام .


وفيما يلي من الصفحات بعض التفاصيل عن توسعة المسجد الحرام .


الخصائص المعمارية والإنشائية لتوسعة خادم الحرمين الشريفين للحرم المكي :


إن الخصائص الإنشائية لتوسعة الحرم المكي الشريف خضعت للنظام الدقيق الذي صمم عليه , ووفقا للقواعد الأساسية , وقد أخضعت كل التصاميم لكافة الاحتمالات المتوقعة , مثل الرياح والزلازل , والمؤثرات الطبيعية والجغرافية ومقاومتها على أبعد مدى ممكن .


ويتألف مبنى التوسعة الرئيسي من ثلاثة أدوار , ويقوم على هيكل خرساني مسلح , يتألف من أعمدة وعقود وجسور مستمرة مرفوعة على أعمدة , وتصميم السقف تم كبلاطة من الخرسانة المسلحة المستندة إلى جسور في الاتجاهين , وهناك مسافات بين صفوف الأعمدة , تتراوح ما بين خمسة أمتار للممرات , وخمسة عشر مترا لأماكن الصلاة , وفي كل طابق خمسمائة وثلاثون عمودا دائريا ومربعا .


وقد قسم مبنى التوسعة إلى خمس عشرة وحدة مستقلة , والهدف من ذلك هو التوفيق بين متطلبات الهيكل الإنشائي , وبين المتطلبات المعمارية , وخضعت كل وحدة لدراسة منفصلة لتقدير تحملها وكفاءتها لمقاومة الأحمال الرأسية والأفقية .


وارتفاع الواجهات الخارجية لمبنى التوسعة 22.57 , أما ارتفاع الأدوار الثلاثة فهو كما يلي :


ارتفاع البدروم : 4.30 م ومساحته 18.000 متر مربع .


ارتفاع الطابق الأرضي : 9.80 م ومساحته 20.000 متر مربع .


ارتفاع الطابق الأول : 9.64 م ومساحته 19.000 متر مربع .


ويعلو جانبي البوابة الرئيسة (باب الملك فهد) لمبنى التوسعة مئذنتان ارتفاع الواحدة منهما 89 مترا , وهذا الارتفاع الشاهق على جانبي البوابة أدى إلى مراعاة تأثير هذين الحملين بارتفاعهما على مبنى المدخل الرئيس‏ للبوابة وعلى أساسها , وخصوصا تحت تأثير أحمال الرياح والعوامل الطبيعية الأخرى .


وفي قلب سطح المبنى الجديد أنشئت ثلاث قباب جديدة متجاورة تغطي جزءا مما يتوسط ما بين التوسعتين بموازاة المدخل الرئيسي , وترتكز كل قبة على أربعة أعمدة , وتقوم على مقرنصات حاملة لها من الداخل , كما تضم شبابيك علوية من الخشب الساج .


أما من حيث الكميات النوعية المستخدمة في البناء فهي من خرسانة ذات أنواع ثلاث إلى جانب خرسانة مسبقة الصب ذلك لأن كل جانب من إنشائي العمل يتطلب نوعا خاصا من الخرسانة , فما تتطلبه القباب يختلف عما تتطلبه المنائر .


ونفس الشيء يقال عن الطوب وكمياته ونوعياته . وكذا الموانع والعوازل لتسربات المياه وغيرها استخدمت منها نوعيات متباينة وكذا أيضا مواد التلييس . إلا أن كل ذلك تم حسب أفضل المواصفات المعيارية والمعمارية .






يتبع







رد مع اقتباس
قديم 16-07-2009, 11:46 PM رقم المشاركة : 4 (permalink)
معلومات العضو
مودة
(( مشرفه سابقه ))
إحصائية العضو








 
اوسمة العضو
 
الوسام الفضى

تميز فضى

شكر من الاداره

الفائزه   2فى مسابقة رمضان


مـجـمـوع الأوسـمـة: 6...) (الـمـزيـد»

مودة غير متواجد حالياً


 

افتراضي

صعوبات واجهت التنفيذ ذللتها العزيمة وحسن التخطيط

لقد واجهت تنفيذ المشروع عوائق عدة كان من الضروري أن تكون , إلا أن قوة العزيمة وحسن التخطيط وسلامة النية أسهمت في تذليل هذه العقبات والتي تتمثل فيما يلي :

  • أراد خادم الحرمين الشريفين أن تسير مجريات العمل دون أن يؤثر ذلك على حركة رواد المسجد الحرام , ومشروع التوسعة يقع في قلب مكة النابض والحركة فيه دائبة فكان من الضروري إيجاد الكثير من متوازيات الأعمال حتى لا يعوق عمل سير ضرورة أخرى تعبدية أو معاشية .
  • هذا الموقع الذي تم فيه عمل التوسعة ليس جديدا , وإنما هو مبان وأنقاض , وتحت الموقع شبكات قديمة من الخدمات التي تغذي المنطقة وسكانها بالخدمات الرئيسة مثل الكهرباء والمياه والهواتف , والعمل فيه يتطلب تحويل شبكة الخدمات , والحرص على عدم انقطاع أية خدمة منها , وفي نفس الوقت تيسير حركة المصلين , والعمل في المشروع ذاته بحجمه الهائل .
  • أن يستمر العمل في المشروع وخدماته المساندة طوال سنوات الإنجاز بإنتاجية قياسية , وبدقة بالغة , وبمواصفات عالية المستوى , دون أن تتأثر المنطقة المركزية وعصبها الحيوي المتمثل في شبكات الخدمات , ودون أن تنقطع أمواج المصلين المتدفقة على الحرم المكي في الصلوات الخمس وما بينها .
  • أن تتم عملية الربط بين التوسعة الجديدة للحرم المكي بالمبنى القائم دون الإضرار بالتوسعة السابقة , والمحافظة على صورة شدة التجانس بحيث لا يمكن التفريق بين الجديد والقديم في الشكل والمضمون .
إلى غير ذلك من المواجهات الهندسية والتصميمية والتنفيذية التي صنعت حوافز فكرية للدراسة والتحليل , وإيجاد الحلول التقنية المناسبة لكل معوق يواجه المشروع .






رد مع اقتباس
قديم 16-07-2009, 11:48 PM رقم المشاركة : 5 (permalink)
معلومات العضو
مودة
(( مشرفه سابقه ))
إحصائية العضو








 
اوسمة العضو
 
الوسام الفضى

تميز فضى

شكر من الاداره

الفائزه   2فى مسابقة رمضان


مـجـمـوع الأوسـمـة: 6...) (الـمـزيـد»

مودة غير متواجد حالياً


 

افتراضي

السلالم الثابتة والمتحركة
لقد صمم مبنيان للسلالم المتحركة , أحدهما في شمال مبنى التوسعة , والآخر جنوبه , ومساحة كل منهما 375 مترا مربعا , ويحتوي على مجموعتين من السلالم , طاقة كل منهما 15 ألف شخص في الساعة , إضافة إلى مجموعتين أخريين من السلالم المتحركة داخل حدود المبنى على جانبي المدخل الرئيسي , وبذلك يصبح مجموع السلالم المتحركة سبعة عشر تنتشر حول محيط الحرم كله لخدمة الدور الأول والأسطح بإجمالي 56 سلما كهربائيا , وبطاقة حركة 105000 شخص في الساعة , أما السلالم الثابتة فقد أضيفت ستة سلالم في التوسعة ليصبح المجموع 13 سلما في الحرم المكي كله , وزعت على جانبي بوابة الملك فهد , وعلى جوانب المداخل الثانوية شمال التوسعة وجنوبها , والسبعة الباقية موزعة على جوانب المبنى القائم , وقد أنشئت هذه السلالم بالخرسانة المسلحة وكسيت بالرخام .






رد مع اقتباس
قديم 16-07-2009, 11:50 PM رقم المشاركة : 6 (permalink)
معلومات العضو
مودة
(( مشرفه سابقه ))
إحصائية العضو








 
اوسمة العضو
 
الوسام الفضى

تميز فضى

شكر من الاداره

الفائزه   2فى مسابقة رمضان


مـجـمـوع الأوسـمـة: 6...) (الـمـزيـد»

مودة غير متواجد حالياً


 

افتراضي

ساحات الصلاة
جهزت ساحات للصلاة حول الحرم من جهة شرق المسعى بمساحة إجمالية 46000 متر مربع , والساحة من جهة السوق الصغير البالغة 28000 متر مربع , وساحة جهة الشامية بمساحة حوالي 14000 متر مربع , ليكون مجموع الساحات نحو 88000 متر مربع .
وقد أدى هذا التغيير في بنية الساحات إلى إعادة صياغة المنطقة بشكل كامل , حيث تمت إزالة كل المرافق الموجودة عليها وتحويلها , وإنشاء مرافق أخرى جديدة تخدم الساحات بشكل أفضل , كما فصلت حركة السير بإنشاء أنفاق لتفريغ هذه المناطق للصلوات والمشاة فقط , وقد تم إنشاء مبنى خدمات من دورين بمساحة إجمالية تبلغ 14000 متر مربع , ويحتوي المبنى على 1440 مرفقا صحيا , و 1091 نقطة وضوء , و 162 نافورة مياه للشرب , مع ممرات تسهل الانتقال من القشاشية إلى ساحات الصلاة الجديدة , كما روعي إيجاد مرافق صحية للنساء بمداخل منفصلة






رد مع اقتباس
قديم 16-07-2009, 11:50 PM رقم المشاركة : 7 (permalink)
معلومات العضو
مودة
(( مشرفه سابقه ))
إحصائية العضو








 
اوسمة العضو
 
الوسام الفضى

تميز فضى

شكر من الاداره

الفائزه   2فى مسابقة رمضان


مـجـمـوع الأوسـمـة: 6...) (الـمـزيـد»

مودة غير متواجد حالياً


 

افتراضي

مواقف السيارات
بعد إعادة صياغة المنطقة المركزية للحرم , وتفريغها من السيارات , وتخصيص الساحات للمشاة والصلوات في أوقات الذروة , كان من الضروري استحداث نظم مرورية تحد من تدفق المركبات بمختلف أنواعها على المنطقة المركزية للقضاء على الاختناقات , والصعوبات التي كانت تواجه السير وتؤدي إلى تداخل السيارات مع المشاة آنذاك مما كان يظهر معه صعوبات كبيرة في المواسم .
ولمعالجة ذلك تم تخصيص مواقف لسيارات الحجاج والمعتمرين , تستغرق المسافة من الزمن بين أقصاها عند الحرم , 20 دقيقة في المواسم , إلى 10 دقائق في الأيام العادية , ويتم نقل الحجاج والمعتمرين من هذه المواقف إلى الحرم المكي بحافلات النقل الجماعي , وسيارات الأجرة العامة بخطة سير منتظمة , تستخدم شبكات الأنفاق للوصول إلى الحرم دون صعوبات , أو معوقات .
ويقدر استيعاب هذه المواقف جميعها من السيارات في حدود 12 ألف سيارة يوميا , وكلها مواقف مجانية .






رد مع اقتباس
قديم 16-07-2009, 11:51 PM رقم المشاركة : 8 (permalink)
معلومات العضو
مودة
(( مشرفه سابقه ))
إحصائية العضو








 
اوسمة العضو
 
الوسام الفضى

تميز فضى

شكر من الاداره

الفائزه   2فى مسابقة رمضان


مـجـمـوع الأوسـمـة: 6...) (الـمـزيـد»

مودة غير متواجد حالياً


 

افتراضي

المآذن
وفي الحرم المكي الشريف واحد وأربعون مدخلا رئيسيا , وكان التصميم الفعال الذي نرى تجسيده ظاهرا في استعمال المآذن التسع لإبراز المداخل الرئيسة بشكل جذاب يوحي بعظمة المكان , أما المئذنة التاسعة فقد وضعت في مكان دلالة على بدء السعي بجوار الصفا .
ولعل للعدد الفردي جمالا حسيا يعكس معنى الوتر في الشعائر المرتبطة بالعبادة في هذا المكان الشريف .
وقد تم تجميل وتكسية كل جزء من الأجزاء الرئيسية المكونة للمنارة , فقد تم تجميل نوافذ أضلاع قاعدة المئذنة بعقد يضيق أعلاه في شكل مثلث محلى بحجر صناعي أبيض , وتم تكسية القاعدة بالرخام الخاص بالكسية الخارجية للحرم , مع التأكيد على استمرار الأحزمة الزخرفية والكرانيش المختلفة التي تحيط بواجهة الحرم المكي , وذلك لتأصيل اندماج المآذن بأكتاف المداخل .
أما الشرفة الأولى فتم تزيينها بحاجز (درابزين) مزخرف بزخارف هندسية مثمنة , وحليت أطرافها السفلية والعلوية بزخارف بارزة تعكس البروز الأساسي للمئذنة , ويأتي بروز الشرفة بتدرج مائل زخرف بمثلثات متداخلة , ويرتفع من الشرفة ثمانية أعمدة رفيعة , لكل عمود قاعدة , وهذه الأعمدة بدورها تحمل مظلة مسقوفة بقرميد نصف دائري أخضر اللون .
وعصب المئذنة هو الجزء المثمن الرشيق من أعلى الشرفة الأولى , وقد تمت معالجة هذا الجزء الرشيق بخطوط طولية وعرضية زادت جماله , ويبدأ هذا الجزء بعد الشرفة الأولى بأحزمة مزخرفة متلاحقة , والملاحظ على هذه الزخارف هو استعمال الخطوط الهندسية في الحزام الأكبر , والخطوط النباتية في الحزام الأصغر .
أما الشرفة الثانية , فقد تم التمهيد لها بمجموعة أرضيات بارزة جملت في شكل أقواس مزخرفة برزت منها أرضية الشرفة التي ارتفعت عليها ثمانية أعمدة على نفس الوضع الذي كان في الشرفة الأولى .
وغطاء المئذنة , وهو الجزء العلوي , يصغر فيه قطر المثمن بشكل واضح يهيئ للعناصر التي تليه , ويستمر هذا المثمن الصغير في ارتفاع بسيط يزينه حزام مزخرف بارز يحتوي على صرر دائرية بارزة في أربعة أضلاع فقط , ويعلو المثمن بناء مقبب شبيه بالخوذة المضلعة وذلك لوجودها في أعلى المئذنة والخطوط الطولية المحفورة بها , ويحمل هذا البناء القاعدة البرونزية المذهبة للهلال .






رد مع اقتباس
قديم 16-07-2009, 11:52 PM رقم المشاركة : 9 (permalink)
معلومات العضو
مودة
(( مشرفه سابقه ))
إحصائية العضو








 
اوسمة العضو
 
الوسام الفضى

تميز فضى

شكر من الاداره

الفائزه   2فى مسابقة رمضان


مـجـمـوع الأوسـمـة: 6...) (الـمـزيـد»

مودة غير متواجد حالياً


 

افتراضي

القباب
والقباب سمة رئيسة من سمات التوسعتين , واختلفت الزخرفة فيه , فالتصميم الداخلي للقباب في الحرم المكي , وكسوتها الخارجية تختلف عنها في المسجد النبوي , ففي المسجد الحرام تقوم القباب الثابتة على مقرنصات , وتضم شبابيك علوية من الخشب الساج تحميها من الداخل وحدات من الجرانيت الصناعي تتخذ شكل فتحات على كامل محيطها , بينما تتخلل الجرانيت الصناعي خطوط مذهبة , وبعض مساحات من حجر الأمازونيت , والبعض الآخر من القاشاني المتعددة الألوان وفق تشكيل هندسي إسلامي , أما المقرنصات فمن الجرانيت الصناعي , في حين تم استخدام الرخام الأبيض والأخضر في بعض العقود الشاهقة بأبعاد خاصة تختلف عن كافة العقود في المسجد , وفي داخلها ثريات من النحاس والبلور ذات رسوم هندسية , أما جسمها الخارجي فمكسو بالأزمالدو الملون .






رد مع اقتباس
قديم 16-07-2009, 11:53 PM رقم المشاركة : 10 (permalink)
معلومات العضو
مودة
(( مشرفه سابقه ))
إحصائية العضو








 
اوسمة العضو
 
الوسام الفضى

تميز فضى

شكر من الاداره

الفائزه   2فى مسابقة رمضان


مـجـمـوع الأوسـمـة: 6...) (الـمـزيـد»

مودة غير متواجد حالياً


 

افتراضي

  1. الخصائص الكهربائية
  2. إن تزويد المسجد الحرام بالطاقة الكهربائية يعتمد على نظام فعال , يضع في اعتباره كل الظروف الطارئة لضمان استمرار التيار الكهربائي موصولا بصفة مستمرة مهما كانت الظروف , للإضاءة ولتشغيل الأنظمة بالطاقة المناسبة .
  3. وعلى هذا الأساس كانت مصادر الطاقة التي تزود المسجد الحرام بالكهرباء متعددة , ومن مصادر مختلفة , فمصادر طاقة الحرم المكي الشريف تعتمد على :
  4. مغذيات رئيسة من كهرباء المنطقة الغربية (سكيكو) وعددها أربعة من مخارج محطتي جبل أبي قبيس , وحارة الباب , ومحطة الحرم للمغذيات الاحتياطية للحرم .
  5. محطة التوليد الاحتياطية بكدي , وتبعد عن الحرم 3.5 كلم , وقد تمت زيادة طاقتها إلى 32 ميجاوات , بزيادة عدد المولدات الاحتياطية من 4 إلى 8 . وقوة كل مولد 4 ميجاوات .
  6. نظام طاقة تيار مستمر (U . P . S) والذي يغذي الإنارة الضرورية , ونظام الصوت .
  7. إنشاء مصدر تغذية تيار مستمر يعمل على البطاريات لإنارة الحرم , والمحافظة على استمرارية الخدمات الحيوية , وتعمل هذه البطاريات لأكثر من 30 دقيقة لتأمين التغذية الكهربائية عند انقطاع تيار الشبكة العامة وحتى يتم تشغيل المولدات الاحتياطية .






رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد  إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المسجد, الحرام, توسعة, سجل


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طفل امريكي يجمع مصروفه ليزوور المسجد الحرام ديجا البـيـت الإسـلامـي 7 20-10-2009 02:49 AM


الساعة الآن 08:06 AM.


الدعم الفنى للشبكة شركة عرب لاند
Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع ما ينشر هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة ست ستات ولا تتحمل اى مسؤلية قانونيه حيال ذلك  ( ويتحمل ناشرها مسؤولية النشر)
  يمنع القذف أو التشهير بأي ديانة  او أفراد أو جهات حكومية أو جهات خاصة أو محلات تجارية ونرجو الإبلاغ عن أي موضوع يحوي على أي من ذلك
إن إدارة شبكة ست ستات تخلي مسؤوليتها من أي تعامل تجاري يحدث بين العضوات في أقسام السوق التجارى