::.. الرئيسية ..:: ::.. المنتديات ..:: ::.. التسجيل ..::

   
   


 
العودة   ست ستات - 6STAT.com > البـيـت الإسـلامـي > البـيـت الإسـلامـي > الحديث النبوي والسيرة النبوية الشريفة
 

الحديث النبوي والسيرة النبوية الشريفة كل ما يتعلق بالرسول صلى الله عليه وسلم في حياته وبعد مماته , من : الاحاديث , سيرته , زوجاته ,صحابته , والدفاع عنه


شرح حديث "ما تقرب الي عبدي..."‎

الحديث النبوي والسيرة النبوية الشريفة


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-06-2010, 03:20 PM رقم المشاركة : 1 (permalink)
معلومات العضو
درر مضيئة
مــراقـبه عــامه
و
مشرفه القسم الاسلامى
إحصائية العضو









 
اوسمة العضو
 
شكر من الاداره

المشرفه المميزه

1-1

تميز ذهبى


مـجـمـوع الأوسـمـة: 5...) (الـمـزيـد»

درر مضيئة غير متواجد حالياً


 

B17 شرح حديث "ما تقرب الي عبدي..."‎

بسم الله الرحمن الرحيم


شرح حديث "ما تقرب الي عبدي..."‎



مقالات - مقالات مختارة من كتب ابن القيم


في صحيح البخاري عنه صلي الله عليه وسلم فيما يروي عن ربه تبارك وتعالي أنه قال:"ما تقرب إلى عبدي بمثل أداء ما افترضت عليه ولا يزال عبدي يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها بي يسمع بي يبصر بي يبطش وبي يمشى ولئن سألني لأعطينه ولئن استعاذ بي لأعيذنه وما ترددت في شيء أنا فاعله ترددي عن قبض روح عبدي المؤمن من يكره الموت وأكره مساءته ولا بد له منه".


فتضمن هذا الحديث الشريف الإلهي- الذي حرام علي غليظ الطبع كثيف القلب فهم معناه والمراد به- حصر أسباب محبته في أمرين: أداء فرائضه والتقرب إليه بالنوافل.

وأخبر سبحانه إن أداء فرائضه أحب مما يتقرب إليه المتقربون ثم بعدها النوافل وأن المحب لا يزال يكثر من النوافل حتى يصير محبوبا لله فإذا صار محبوبا لله أوجبت محبة الله له محبة منه أخرى فوق المحبة الأولى فشغلت هذه المحبة قلبه عن الفكرة والاهتمام بغير محبوبه وملكت عليه روحه ولم يبق فيه سعة لغير محبوبه البتة فصار ذكر محبوبه وحبه مثله الأعلى مالكا لزمام قلبه مستوليا علي روحه استيلاء المحبوب علي محبه الصادق في محبته التي قد اجتمعت قوى حبه كلها له.


ولا ريب أن هذا المحب إن سمع سمع لمحبوبه وإن أبصر أبصر به وإن بطش بطش به وإن مشي مشي به فهو في قلبه ومعه ومؤنسه وصاحبه


فالباء هاهنا باء المصاحبة وهي مصاحبة لا نظير لها ولا تدرك أنزل الأخبار عنها والعلم بها فالمسألة حالية لا علمية محضة.

وإذا كان المخلوق يجد هذا في محبة المخلوق التي لم يخلق لها ولم يفطر عليها كما قال بعض المحبين:


خيالك في عيني وذكرك في فمي ومثواك في قلبي فأين تغيب

وقال الآخر:

ومن عجب أني أحن إليهم فأسئل عنهم من لقيت وهم معي
وتطلبهم عيني وهم في سوادهاويشتاقهم قلبي وهم بين أضلعى


وهذا ألطف من قول الآخر:

إن قلت: غبت فقلبي لا يصدقني إذ أنت فيه مكان السر لم تغب
أو قلت ما غبت قال: الطرف: ذا كذب فقد تحيرت بين الصدق والكذب

فليس شيء أدني من المحب لمحبوبه وربما تمكنت المحبة حتى يصير في المحبة أدنى إلىه من نفسه بحيث ينسي نفسه ولا ينساه كما قال:
أريد لأنسي ذكره فكأنماتمثل لي ليلي بكل سبيل

وقال الآخر:
يراد من القلب نسيانكم وتأبي الطباع علي الناقل


وخص في الحديث السمع والبصر واليد والرجل بالذكر فإن هذه الآلات آلات الإدراك وآلات الفعل والسمع والبصر يوردان علي القلب الإرادة والكراهة ويجلبان إليه الحب والبغض فتستعمل اليد والرجل فإذا كان سمع العبد بالله وبصره به كان محفوظا في آلات إدراكه فكان محفوظا في حبه وبغضه فحفظ في بطشه ومشيه تأمل كيف اكتفي بذكر السمع والبصر واليد والرجل عن اللسان فإنه إذا كان إدراك السمع الذي يحصل باختياره تارة وبغير اختياره تارة وكذلك البصر قد يقع بغير الاختيار فجأة وكذلك حركة اليد والرجل التي لا بد للعبد منها فكيف بحركة اللسان التي لا تقع إلاّ بقصد واختيار؟ وقد يستغنى العبد عنها إلاّ حيث أمر بها.



وأيضا فانفعال اللسان عن القلب أتم من انفعال سائر الجوارح فإنه ترجمانه ورسوله.


وتأمل كيف حقق تعالي كون العبد به عند سمعه وبصره الذي يبصر به وبطشه ومشيه بقوله"كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها. ورجله التي يمشي بها"تحقيقا لكونه مع عبده وكون عبده في إدراكاته بسمعه وبصره وحركته بيديه ورجله.


وتأمل كيف قال:"بي يسمع وبي يبصر وبي يبطش"ولم يقل: فلي يسمع ولي يبصر ولي يبطش وربما يظن الظان إن اللام أولي بهذا الموضع إذ هي أدل علي الغاية ووقوع هذه الأمور لله وذلك أخص من وقوعها به وهذا من الوهم والغلط إذ ليست الباء هاهنا أنزل الاستعانة فإن حركات الأبرار والفجار وإدراكاتهم إنما هي بمعونة الله لهم وان الباء هاهنا للمصاحبة إنما يسمع ويبصر ويبطش ويمشى وأنا صاحبه ومعه كقوله في الحديث الآخر"أنا مع عبدي ما ذكرني وتحركت بي شفتاه"وهذه المعية هي المعية الخاصة المذكورة في قوله تعالي{لا تَحْزَنْ إن اللَّهَ مَعَنَا} وقول رسول الله صلي الله عليه وسلم"ما ظنك باثنين الله ثالثهما"وقوله تعالي {وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} وقوله {إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ} وقوله {وَاصْبِرُوا إن اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} وقوله {قَالَ كَلا إن مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ} وقوله تعالي لموسى وهارون {إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى} فهذه الباء مفيدة بمعني هذا المعية دون اللام ولا يتأتى للعبد الإخلاص والصبر والتوكل ونزوله في منازل العبودية إلاّ بهذه الباء وهذه المعية.


فمتى كان العبد بالله هانت عليه المشاق وانقلبت المخاوف في حقه أمانا فبالله يهون كل صعب ويسهل كل عسير ويقرب كل بعيد وبالله تزول الأحزان والهموم والغموم: فلا هم مع الله ولا غم مع الله ولا حزن مع الله وحيث يفوت العبد معني هذه الباء فيصير قلبه حينئذ كالحوت إذا فارق الماء يثب وينقلب حتى يعود إليه.


ولما حصلت هذه الموافقة من العبد لربه تعالي في محابه حصلت موافقة الرب لعبده في حوائجه ومطالبه فقال"ولئن سألني لأعطينه ولئن استعاذ بي لأعيذنه"أي كما وافقني في مرادي بامتثال أوامري والتقرب إلى بمحابي فإنا أوافقه في رغبته ورهبته فيما يسألني إن أفعل به ويستعيذني إن يناله مكروه وحقق هذه الموافقة من الجانبين حتى اقتضى ذلك تردد الرب سبحانه في إماتة عبده ولأنه يكره الموت والرب تعالي يكره ما يكره عبده ويكره مساءته فمن هذه الجهة تقتضى أنه لا يميته ولكن مصلحته في إماتته فإنه ما أماته إلاّ ليحييه وما أمرضه إلاّ ليصحه وما أفقره إلاّ ليغنيه وما منعه إلاّ ليعطيه ولم يخرج من الجنة في صلب أبيه إلاّ ليعيده إليها علي أحسن الأحوال ولم يقل لأبيه"أخرج منها"إلاّ ليعيده إليها فهذا هو الحبيب علي الحقيقة لا سواه بل لو كان في كل منبت شعرة لعبد محبة تامة لله لكان بعض ما يستحقه علي عبده.


نقل فؤادك حيث شئت من الهوى ما الحب إلاّ للحبيب الأول
كم منزل في الارض يألفه الفتى وحنينه أبدا لأول منزل

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ

الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي



المصدر







رد مع اقتباس
قديم 07-06-2010, 06:27 PM رقم المشاركة : 2 (permalink)
معلومات العضو
نجمة جريئة
(( مشرفه البيت الادبى ))
إحصائية العضو









 
اوسمة العضو
 
وسام مشاركه متميزه

الفائزه الثانيه

شكر من الاداره

الوسام البرونزى


مـجـمـوع الأوسـمـة: 7...) (الـمـزيـد»

نجمة جريئة غير متواجد حالياً


 

افتراضي


جزاك الله خيرا
بارك الله فيك
موضوع رائع ومميز






رد مع اقتباس
قديم 20-06-2010, 04:56 PM رقم المشاركة : 3 (permalink)
معلومات العضو
نغمه حزينه
(( مشرفه التكنولوجيا ))
إحصائية العضو








 
اوسمة العضو
 
شكر من الاداره

1-1

تميز ذهبى


مـجـمـوع الأوسـمـة: 3...) (الـمـزيـد»

نغمه حزينه غير متواجد حالياً


 

افتراضي

جزاكِ الله كل خير على ما طرحتى
ولا حرمكِ الاجر
دمتِ برعاية المولى






رد مع اقتباس
قديم 20-06-2010, 09:13 PM رقم المشاركة : 4 (permalink)
معلومات العضو
مودة
(( مشرفه سابقه ))
إحصائية العضو








 
اوسمة العضو
 
الوسام الفضى

تميز فضى

شكر من الاداره

الفائزه   2فى مسابقة رمضان


مـجـمـوع الأوسـمـة: 6...) (الـمـزيـد»

مودة غير متواجد حالياً


 

افتراضي

جزاك الله كل خير
وبارك لك
رائـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع
ربنا ما يحرمنا من ابداعك الرائع يا حبيبتي







رد مع اقتباس
قديم 26-06-2010, 01:12 AM رقم المشاركة : 5 (permalink)
معلومات العضو
درر مضيئة
مــراقـبه عــامه
و
مشرفه القسم الاسلامى
إحصائية العضو









 
اوسمة العضو
 
شكر من الاداره

المشرفه المميزه

1-1

تميز ذهبى


مـجـمـوع الأوسـمـة: 5...) (الـمـزيـد»

درر مضيئة غير متواجد حالياً


 

افتراضي

تشرفت بتواجدكن بصفحتي ,,

بارك الله فيكن ,.






رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد  إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ما تقرب الي عبدي‎, يحدث, شرح


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سلسة حلقات كتاب " لا تحزن " لفضيلة الشيخ " عائض القرني " .... تابعونا !!!!! سكمنس البـيـت الإسـلامـي 28 18-07-2010 01:38 PM
" هاري بوتر " و " مفكرة الموت " فتنة الصغار والكبار ، كفر وإلحاد درر مضيئة لا تنشروها 10 15-05-2010 04:39 PM
كتاب "نهاية العالم" لفضيلة الشيخ د.محمد بن عبدالرحمن العريفي .."رائع""..~ حنونه الصوتيات والمرئيات الاسلامية 11 08-02-2010 12:43 PM
ما صحة حديث " من تهاون في الصلاة عاقبه الله بخمس عشرة عقوبة " ؟ درر مضيئة لا تنشروها 4 19-01-2010 10:30 PM
فتوى:درجة حديث ما يسمى " دعاء جبريل " لالىء لا تنشروها 6 16-01-2010 06:00 PM


الساعة الآن 02:16 PM.


الدعم الفنى للشبكة شركة عرب لاند
Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع ما ينشر هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة ست ستات ولا تتحمل اى مسؤلية قانونيه حيال ذلك  ( ويتحمل ناشرها مسؤولية النشر)
  يمنع القذف أو التشهير بأي ديانة  او أفراد أو جهات حكومية أو جهات خاصة أو محلات تجارية ونرجو الإبلاغ عن أي موضوع يحوي على أي من ذلك
إن إدارة شبكة ست ستات تخلي مسؤوليتها من أي تعامل تجاري يحدث بين العضوات في أقسام السوق التجارى